اعلانات التوظيف بالقطاع الخاص

الأطر النسائية تعزز حضورها بمندوبية المياه والغابات



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأطر النسائية تعزز حضورها بمندوبية المياه والغابات

مُساهمة من طرف amedjar في الأربعاء 26 ديسمبر 2012, 15:11



عززت الأطر النسائية حضورها بالمندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر٬ وذلك من خلال إدماج 12 امرأة من بين 28 إطارا تم توظيفهم، أي بنسبة عادلت 43 في المائة من الموظفين الجدد في إطار عملية تهدف إلى تعزيز الموارد البشرية بالأساس لدعم تنفيذ مهام مصالح المندوبية على مستوى التراب الوطني، والمتعلقة بالمحافظة والتدبير المستدام للموارد الطبيعية، واحترام توازنات المنظومات الإيكولوجية.

وأوضح عبد العظيم الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات ومكافحة التصحر٬ عقب حفل تعيين 53 إطارا جديدا لقطاع المياه والغابات، الخميس الماضي، أن «قطاع المياه والغابات عرف تقليديا بأنه قطاع يهيمن عليه الرجال٬ ولكننا وقفنا منذ سنة 2000 على تنامي حضور المرأة المغربية على مستوى التكوين في مجال الهندسة الغابوية»، منوها بالنتائج «الممتازة» التي تقدمها «المهندسات الغابويات في ما يتعلق بالإدراك والتتبع على مستوى الهياكل على الأرض».

وانخرطت المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر٬ التي وصل العدد الإجمالي للموارد البشرية بها إلى 5311 موظفا سنة 2012٬ من بينهم 868 إطارا تقنيا و256 إطارا إداريا٬ منذ سنة 2004 في مقاربة شاملة تهدف إلى استباق التطورات الإنسانية والاقتصادية والتقنية التي ستواجه المندوبية في المستقبل.

وتقوم هذه المقاربة أساسا على تشبيب الأطر، عبر النهوض بالشباب الذين يحتلون مواقع المسؤولية وتوظيف أصحاب مؤهلات محددة من قبيل أطر قانونيين٬ اقتصاديين٬ سوسيولوجيين٬ مهندسين في مجال المعلوميات٬ والطوبوغرافيا٬ والاقتصاد الزراعي، فيما ضم فوج هذه السنة 20 مهندسا غابويا٬ ومهندسين مختصين في وقاية النباتات ومختصا في تدبير الوثائق والأرشيف و25 تقنيا غابويا و5 أطر قانونية.

إلى ذلك، تقوم إستراتيجية تدبير الموارد البشرية للمندوبية السامية للمياه والغابات على سياسة التدبير الإقليمي والشراكة والتعاقد مع حاملي المشاريع، استنادا إلى نتائج ملموسة اعتمدتها المندوبية منذ سنة 2004، إذ يستلزم هذا النهج الجديد تنفيذ أساليب إدارية مناسبة وخلق هياكل جديدة وتعبئة رأس المال البشري والحامل لمشاريع والداعم الأساسي لتفعيلها.

ومكن تحليل الوضع الراهن، من التخطيط لرؤية شمولية تأسست حول الرغبة في توقع التغيرات وفي التحديات البشرية والاقتصادية والتقنية التي سيواجهها القطاع في المستقبل، لبناء مشروع حقيقي يعمل على الجمع بين الأنشطة والكفاءات ومهارات التطور.

هـ. م الصباح


amedjar
المدير العام للمنتدى

المشاركات : 13123

نقاط : 137139
الجنس : ذكر
المدينة : وجدة
العمر : 34
العمل/الترفيه : متعدد التخصصات
التسجيل : 19/04/2008

http://www.concour-maroc.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى