اعلانات التوظيف بالقطاع الخاص

هبة بريس : هل يعلم " الرميل " بما في العلبة السوداء (بري سلكسيون) لمباريات ولوج سلك الأمن الوطني ببلادنا ؟؟



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هبة بريس : هل يعلم " الرميل " بما في العلبة السوداء (بري سلكسيون) لمباريات ولوج سلك الأمن الوطني ببلادنا ؟؟

مُساهمة من طرف amedjar في الأربعاء 15 يناير 2014, 22:34



ما معنى الأمن الوطني ؟؟

الأمن "يرمز الى الاستقرار وتثبيت السلامة والطمأنينة والسكينة على الأرواح والاقتصاد؛ والسير الطبيعي للحياة العادية المدنية للفرد والمجتمع ".
" الوطني " معنى ان هذا الامن هو موجه بالأساس الى الوطن والمواطنين كافة بلا استثناء، في دولة يحكمها نظام ثابت ودستور محكم وحد الجميع في الحقوق والواجبات ، وحث على الحكامة الجيدة ، بل وربط المسؤولية بالمحاسبة.

اذن من خلال هته الثوابت ، انطلق عمل الادارة العامة للأمن الوطني بالمغرب ، وقد أبلت البلاء الحسن على مدار العقود السالفة ، وتعاقب العديد من المدراء رغم تباين مردوديتهم ، وظهرت النتائج جلية واضحة بدون استقراء أو استطلاع للرأي في تخطي المغرب للعديد من المراحل الحرجة والنكبات الدولية التي ظل فيها الأمن بالمغرب مستقرا صامدا بشكل ملفت للنظر ، وسط ثورات عربية عارمة أسقطت أنظمة عاتية نعتت فيما قبل بالقوية والقارة

اننا بهته المقدمة ، لا نرمي بالورود على الادارة العامة عبثا ، بل هو عرفان على الأقل بحلاوة وحقيقة الاستقرار الذي نعيشه ويتقاسمه جميع المغاربة قاطبة ، لكن نتسائل هل هذا الاستقرار وهته الطمأنينة وهذا التوجه والتدبير الأمني الناجح بالنظر الى الشرح المشار اليه أعلاه موجود داخل هته الادارة ، وبين العناصر الأمنية بدأ بالمديريات المركزية ووصولا الى الولا يات و الدوائر؟؟

الجواب على حافة النفي ، بالعودة الى احصاء الكم الهائل من الاختلالات التي تقوم بها بعض العناصر ، وخير دليل ، تقارير المفتشية العامة للادارة نفسها ءخصم وحكم ء وحركة التنقيلات والتشطيبات والتقارير المسربة التي غالبا ما يكتسيها طابع السرية، زد على ذلك ما سمته آنفا الادارة على انها عمليات معزولة ، من انتحارات عرفت ذروتها السنتين الفارطتين، وقتل البعض من طرف زملائهم ، وحالات افشاء السر المهني، و التهاون المسجلة بخصوص سرقة المسدسات وأجهزة اللاسلكي، بل حتى البذل الرسمية مؤخرا من طرف بعض المنحرفين والمشردين ، وتورط كم كبير من العناصر المعول عليها في محاربة الجريمة في ملفات الارتشاء والمخدرات معروضة أمام محاكم المملكة بما في ذلك بعض عناصر الفرقة الوطنية المشهود لها بالتكوين والكفاءة العالية ، كل هته المشاهد وغيرها ء التي يقال عنها أنها معزولة ء كثير مكولس يبدي أن حالة الأمن والاستقرار داخل الادارة تعتريها بعض الاختلالات وجب اعادة النظر في استراتيجية تدبيرها بما في ذلك القيمين على تسييرها ، على ضوء تقارير المفتشية التي يكون مآلها الحفظ بعد اتخاذ التدابير التأديبية اللازمة بشأنها ، في حين أنها بيت القصيد في القاء الضوء عليها ودراستها بشكل جدي من طرف أطر مختصة مختلطة التخصصات بما في ذلك علماء الاجتماع ونشطاء حقوقيون ، واعلاميون متتبعون ، ووضع ما يجب من مقترحات تتأقلم والاوضاع الأمنية المتسارعة التكييف .

ونسوق هنا نموذجا حيا آخر يهم مديرية الموارد البشرية والتكوين بالادارة العامة ، آملين من الخلية الاعلامية التابعة لها تزويد الرأي العام بتوضيح في شأنها لاقفال الباب أمام الأقاويل المجانية ، أو على الأقل للوصول الى الحق في الحصول على المعلومة ء نموذج يتعلق بتدبير المباريات لولوج سلك الشرطة بكل أصنافها ، فمن المعلوم أن الاعلان عن هته المباريات ترافقه ء ومنذ مدة ء تحركات مشبوهة لبعض العناصر الداخلية والخارجية المدنية تتربص بالمتبارين من أجل تمكينهم من النجاح ، وفعلا يتم ذلك ، فما معنى أن يفي الوسيط بوعده ؟؟؟ وعناصر أخرى من المتربصين يحتالون بطرق النصب فيسلبون المتبارين الذين سقطوا في شباكهم أموالهم ء ان لم نقل أموال ذويهم ء فتعج بقضاياهم ردهات المحاكم وتكثر عمليات الاستماع للضحايا بالدوائر الأمنية نفسها .

وجه آخر من التدبير الداخلي المبهم ء تتحمل الادارة العامة وحدها المسؤولية بصدده ، و الذي عانى منه منذ مدة الكثير من المتبارين المغاربة ء وهو اقصاء بعض المترشحين الناجحين في المباريات في اللحظات الأخيرة القريبة من ولوج معهد الشرطة بالقنيطرة أو غيره بدعوى توفر المقصي على عيب بدني أو تشوه خلقي شكلا ، أولمرض أو قصور بصري حيث يتم الكشف عن ذلك من طرف لجينة التأهيل ء قبيل الاختيار النهائي " بري سلكسيون " ء معززة بأطباء، والغريب في الأمر أن فحوصاتهم وملاحظاتهم غير قابلة للطعن حتى وان أخطؤوا أو ظهرت بينة تدحض قرارهم برفض التحاق المترشح الذي تم اقصاؤه ، مما يعتبره بعض المتضررين أنه حيف غير قانوني وجب تداركه لضمان الحكامة الجيدة ، في حين شكك البعض الآخر أنها وسيلة تبقى بيد الادارة العامة من أجل توفير امكانية التصرف .

هبة بريس تتوفر على مستندات أحد المترشحين ( م ب ) كنموذج للمترشحين المقصيين بدعوى ضعف الرؤيا لديه ، ، اجتاز بنجاح المباراة بتاريخ 11ء02ء2013 رقم استدعائه 3370ءج د ب ء 2012، توصل بعد ذلك باستدعاء للالتحاق فورا بمعهد الشرطة بأبي القنادل بتاريخ 08 ء02 ء 2013، فلبى فرحآلأوامر الادارية وكله أمل أنه سيودع البطالة ، وأن رجولته وفحولته ستكتمل بعد أيام ، ورسم لنفسه أحلاما لاتخرج عن نطاق أحلام شباب الشعب المغربي التواق لخدمة بلده وملكه ، واعالة أسرته الكبيرة الأعداد ويحل محل الأب المتقاعد في مواجهة مصاريف الأدوية للأم الثكلى بالأمراض ، في انتظار بناء مستقبل ينتهي بالزواج وعش بسيط للسكن ، هي أصلا أحلام شبيهة جدا بتلك التي كانت لدى مسؤولي الادارة العامة قبل ظفرهم بالمنصب ومزاولتهم لمهامهم الآن ، بل وأحلام لجنة "التكرديع " جمرك اجتياز المرحلة الأخيرة ألعلبة السوداء لمباريات ولوج سلك الأمن الوطني .

انقطعت أحلام (م ب ) ، وانقطع حبل انتظار الالتحاق بزملائه الذين اجتازوا رفقته المباراة ، و في" ثانية "هي المدة التي استغرقتها المكالمة التي توصل بها تفيد بأنه قد تم اقصاؤه من الترشيح بعلة نقصان البصر لديه ، وبذلك انتهى أمر أحلام خدمة الوطن ، ثانية واحدة كانت كافية للاجهاز على آمال كانت في الواقع مرسومة على الرمال ، سرعان ما محت حباتها الرياح .

سارع المعني المشدوه رفقة والديه المفجوعين للتوجه الى الادارة العامة ، التي لم يحظووا بالدخول اليها الا بعد جهدجهيد ، علما أن والد المعني متقاعد من سلك الشرطة ، فلم تشفع له السنوات الطوال التي قضاها بدوره في الظفر بذرة اعتراف ، وضمان استقبال يليق بمواطن مغربي أولا ، وبأحد قدماء الخدمة الأمنية لوطنه ثانيا ، وبعد تلكؤ مصلحة الاستقبال بالادارة العامة بالرباط تم ارشاده الى ضرورة بعث تظلم الى السيد المدير العام معززا بما يفيد أن البصر لديه سليم بواسطة شهادة طبية مقبولة ، فبادر المترشح " المكردع " وقد عادت اليه شبه تباشير بوادر الأمل بعد أن تأكد بأنه لايعاني بتاتا من أي ضعف بصري ، الى ارسال تظلمه مرفوقا بشهادة طبية مسلمة من طرف مستشفى حكومي تؤكد على أن الرؤية لديه بمقاس 10 على 10 ، فأحس بأنه كسب الرهان من جديد ، وقارع الحجة بالحجة ، وبعد مضي أكثر من ستين يوما دون التوصل برد يشفي غليله ، توجه من جديد، بعد أن نفذ الصبر الى الادارة العامة بالرباط ،فطلب منه من جديد ارسال استعطاف آخر الى المدير العام عن طريق البريد المضمون ، لكن ظلت مطالبه وكأنها موجهة الى مقبرة .

آخر ما تم ابلاغ المعني به من طرف مصالح الادارة العامة ، وبعد حصوله على شهادة ثانية من مستشفى بمدينة أخرى ، هو أن لائحة توجد أمام مكتب المدير العام تتضمن بعض المترشحين من بينها اسمه الكريم ، فاذا بجميع من ورد اسمه بهته اللائحة اجتاز المرحلة العسيرة والتحق بالمعهد ، عدا " المكردع " (م ب ) ليصنف نفسه ضمن المغضوب عليهم بامتياز من لدن العلبة السوداء المتخصصة في الانتقاء ، وطعن أهلية بعض المترشحين برميهم بما ليس فيهم لاسباب مجهولة أو ربما باتت معروفة .

هنا يكاد يجزم بعض المتضررين بأن عمق العلبة السوداء أو اللعبة السوداء لاعلم لبوشعيب الرميل المدير العام للادارة العامة للأمن الوطني بها ، من باب تحميل المسؤولية لذوي الاختصاص حسب المهام الموزعة ، لكن هذا لا يمنع من استثنائه من المسؤولية اذا ما بلغ الى علمه مناورات العلبة السوداء ووقف بعد اجراء بحث جد طفيف في هته النازلة على ، محاور الاختلالات ولم يتخذ المتعين ،فسيحق لنا القول أننا لازلنا بعيدين عن روح الدستور ، ولايحق لنا أن نتبجح بشعارات للاستهلاك الاعلامي من قبيل : الحكامة الجيدة ، وربط المسؤولية بالمحاسبة.



 الكارح أبو سالم


amedjar
المدير العام للمنتدى

المشاركات : 13132

نقاط : 137239
الجنس : ذكر
المدينة : وجدة
العمر : 34
العمل/الترفيه : متعدد التخصصات
التسجيل : 19/04/2008

http://www.concour-maroc.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى